ما بين سنتين أو أكثر خمسة فيتامينات تطيل عمر مرضى السرطان تعليق علي الموضوع إرسال لصديق طباعة الصفحة القاهرة ـ أخبار مصر كشفت دراسة حديثة ان المصابين بمرض السرطان اذا تناولوا مزيجا من الفيتامينات يوميا بامكانهم اطالة اعمارهم سنتين أو اكثر. وقال الطبيب بوب ليستر، المشارك فى الدراسة التي اجراها باحثون بريطانيون ودنماركيون ، أن هذه العقاقير تساعد مريض السرطان على البقاء على قيد الحياة لفترة أطول. واضاف ليستر رئيس معهد كيمياء المخ والتغذية البشرية جامعة "متروبولية" فى لندن ان المهم عدم وجود آثار جانبية للمرضى الذين يتناولون الفيتامينات. ويتساءل مرضى السرطان دائما عما يجب عليهم فعله ليس بالضرورة للتغلب على مرض السرطان ولكن للعيش حياة أفضل بغض النظر عن مدة البقاء على قيد الحياة.والأهم من ذلك ، ان يكون هذا المزيج من الفيتامينات امن ، وليس له ردود فعل سلبية بين المرضى'. وقد تتبعت الدراسة المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي والرئة والدماغ والقولون وغيرها من أشكال السرطان في الدنمارك ما بين عامي 1990 و 1999 الذين واصلوا تعاطي أدوية السرطان التقليدية. وخلال تسع سنوات ، تم علاج المرضى بفيتامين Q10 كوينزيمي ، وغيره من مضادات الأكسدة بما في ذلك ستة فيتامينات أ ، ج ، ه ، والسيلينيوم ، وحمض الفوليك ، وبيتا كاروتين (التي لا تعطى لمرضى سرطان الرئة لأسباب صحية). وتوقع ان يعيش المرضى لمدة متوسطها 12 شهرا ، ولكن 76 في المائة يعيشون في المتوسط من خمسة أشهر لفترة أطول. كما تلقى المرضى كميات صغيرة من المواد المغذية الأخرى ، بما في ذلك زيت السمك ، وفيتامين ب. ويجدر الاشارة الى أن بعض الجرعات العالية من المكملات الغذائية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ، كما يوجد جرعات عالية من المواد المضادة للاكسدة يمكن ان تكون اقل فاعلية فى العلاج.

ما بين سنتين أو أكثر

خمسة فيتامينات تطيل عمر مرضى السرطان

 
القاهرة ـ أخبار مصر
كشفت دراسة حديثة ان المصابين بمرض السرطان اذا تناولوا مزيجا من الفيتامينات يوميا بامكانهم اطالة اعمارهم سنتين أو اكثر.
وقال الطبيب بوب ليستر، المشارك فى الدراسة التي اجراها باحثون بريطانيون ودنماركيون ، أن هذه العقاقير تساعد مريض السرطان على البقاء على قيد الحياة لفترة أطول.
واضاف ليستر رئيس معهد كيمياء المخ والتغذية البشرية جامعة "متروبولية" فى لندن ان المهم عدم وجود آثار جانبية للمرضى الذين يتناولون الفيتامينات.

ويتساءل مرضى السرطان دائما عما يجب عليهم فعله ليس بالضرورة للتغلب على مرض السرطان ولكن للعيش حياة أفضل بغض النظر عن مدة البقاء على قيد الحياة.والأهم من ذلك ، ان يكون هذا المزيج من الفيتامينات امن ، وليس له ردود فعل سلبية بين المرضى'.

وقد تتبعت الدراسة المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي والرئة والدماغ والقولون وغيرها من أشكال السرطان في الدنمارك ما بين عامي 1990 و 1999 الذين واصلوا تعاطي أدوية السرطان التقليدية.
وخلال تسع سنوات ، تم علاج المرضى بفيتامين Q10 كوينزيمي ، وغيره من مضادات الأكسدة بما في ذلك ستة فيتامينات أ ، ج ، ه ، والسيلينيوم ، وحمض الفوليك ، وبيتا كاروتين (التي لا تعطى لمرضى سرطان الرئة لأسباب صحية).
وتوقع ان يعيش المرضى لمدة متوسطها 12 شهرا ، ولكن 76 في المائة يعيشون في المتوسط من خمسة أشهر لفترة أطول.
كما تلقى المرضى كميات صغيرة من المواد المغذية الأخرى ، بما في ذلك زيت السمك ، وفيتامين ب.
ويجدر الاشارة الى أن بعض الجرعات العالية من المكملات الغذائية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ، كما يوجد جرعات عالية من المواد المضادة للاكسدة يمكن ان تكون اقل فاعلية فى العلاج.

1 مشاركات:

إرسال تعليق