الألمان يحتفلون بمرور واحد وعشرين عاما على توحيد بلادهم

الاحتفال باعادة توحيد ألمانيا
مدونة بانوراما: انطلقت صباح اليوم "03.10.2011" الاحتفالات الرسمية بالذكرى السنوية الحادية والعشرين لإعادة توحيد ألمانيا. وبدأت مراسم الحفل بقداس مسكوني في كنيسة الصليب الإنجيلية وبمشاركة أسقف الكنيسة الكاثوليكية في مدينة كولونيا يوآخيم مايسنر. وتجري الاحتفالات وسط أجواء أمنية مشددة بسبب وجود شخصية رفيعة المستوى في مدينة بون.
وفي الأثناء انتقل مركز الاحتفالات الرسمية إلى قاعة البرلمان القديمة على ضفة الراين، ويشارك فيها
الرئيس الألماني كريستيان فولف والمستشارة أنغيلا ميركل ورئيس البرلمان نوربرت لامرت. ورغم حضور سياسيي الصف الأول للاحتفال فإن أندرياس فوسكوله، رئيس المحكمة الدستورية، هو الذي سيلقي الكلمة الرسمية بهذه المناسبة.

احتفال شعبي أيضا
كريستيان فولف وأنجيلا ميركل
 وإضافة إلى الاحتفال الرسمي، تعيش بون ومنذ ثلاثة أيام أجواء احتفال شعبي في كل ساحاتها وعلى ضفاف نهر الراين. فقد وقع الاختيار عليها للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والستين لتأسيس ولاية شمال الراين ويستفاليا، أغنى الولايات الألمانية سكانا حيث يعيش فيها 17 مليون نسمة.
وقد تم نصب مئات الخيام وإغلاق العديد من الشوارع أمام حركة المرور، وتحت شعار "حرية ووحدة وبهجة" تقوم الولايات الألمانية والمؤسسات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني بالتعريف على نفسها من خلال كتيبات ونشاطات تفاعلية في هذه الخيام وأمامها.
وقالت رئيسة وزراء ولاية شمال الراين ويستفاليا، هانيلوره كرافت، إنه تم اختيار بون للاحتفال بتأسيس الولاية بدلا من العاصمة دوسيلدورف "اعترافا من الولاية بالدور الذي لعبته مدينة بون كمهد للديمقراطية الألمانية السلمية". 

الرئيس يحتفل مع الأطفال
شوارع مدينة بون احتضنت أنشطة مكثفة استقطبت آلاف الألمان
ويوم أمس الأحد احتفل الرئيس الألماني كريستيان فولف في حديقة فيلا هامرشميدت، مقره في العاصمة القديمة بون، مع الأطفال. وقد أشاد في كلمته بشجاعة مواطني ألمانيا الشرقية سابقا الذين قاموا بثورة سلمية في خريف عام 1989 وهدموا الجدار الذي كان يفصل بين الدولتين الألمانيتين. وقال فولف "أخذ المواطنون مصيرهم بأيديهم وجعلوا إعادة توحيد بلدنا أمرا ممكنا".
كما شهد مبنى محطة الدويتشه فيله يوم أمس الأحد الإعلان عن الفائزين بجائزة الوحدة الألمانية، وهي جائزة تذهب إلى صحفيين يساهم عملهم الصحفي في التقريب بين الألمان في شرق البلاد وغربها. كما فتحت الدويتشه فيله اليوم أبوابها أمام الجمهور للتعرف على استوديوهاتها وعلى الدور الإعلامي الذي تقوم به.
ولا تقتصر الاحتفالات بالوحدة الألمانية على مدينة بون وحدها، بل تقام احتفالات في العاصمة برلين أمام بوابة براندنبورغ وفي شارع 17 يونيو. وبهذه المناسبة تشهد المدينة إقامة عدد من الحفلات الموسيقية والراقصة.



0 مشاركات:

إرسال تعليق