معلومات متضاربة حول استقالة السفيرة السورية في باريس

لمياء شكور
مدونة بانوراما: أعلنت سفيرة سوريا في باريس لمياء شكور في تصريح هاتفي لفرانس 24 اليوم الثلاثاء استقالتها من منصبها "رفضا لدورة العنف" التي تعيشها بلادها. واعتبرت شكور في تصريحها أن "رد الحكومة لم يكن مناسبا" وأضافت "لا يمكنني تجاهل مقتل متظاهرين وعائلات تعيش اليوم في الألم". واعترفت السفيرة السورية بشرعية مطالب الشعب بالديمقراطية والحرية
وقالت لمياء شكور إنها " أبلغت السكرتير الخاص للرئيس السوري بشار الأسد نيتها الاستقالة".

فترة وجيزة بعد تصريحها على فرانس 24 بث التلفزيون الرسمي السوري تصريحا نسب إلى السفيرة لمياء شكور نفت فيه هذه المعلومات وهددت فرانس 24 بالملاحقة القانونية.


  هذا وأصدرت إدارة فرانس 24 بيانا صحافيا جاء فيه.
 في إطار برنامجها "النقاش" المخصص عن سوريا استضافت قناة فرانس 24 ظهر اليوم السيدة سفيرة سوريا في فرنسا لمياء شكورعبر العناوين الالكترونية المعتادِ استعمالها من قِبل قناتنا للتواصل مع الملحق الإعلامي للسفارة. ردُ السفيرة كان ايجابيا واتصلنا بها في الموعد المحدد على رقم زودنا به القسم الإعلامي للسفارة قمنا بالتحاور معها مباشرة عند الساعة السابعة وعشرين دقيقة بالتوقيت الفرنسي. لمرتين ومن دون أن يكون لدينا ادنى علم مسبق بمضمون مداخلتها ..لقد أعلنت استقالتها من منصبها كسفيرة لسوريا .. مباشرة على فرانس 24 .. على القناتين الفرنسية والانكليزية. واستنادا إلى تصريحات مكتوبة تم إرسالها من قبل السفارة السورية أكدت وكالة رويترز للأنباء تصريحات السيدة شكور..
لقد تفاجأنا جدا عندما كذبت السفيرة تصريحاتها على شاشات العربية والجزيرة والتلفزيون السوري.
 لا نستبعد لا التلاعب ولا الاستفزاز.. إذا ما تأكد الأمر فأننا سنتـابع قضائيا كل الأشخاص والمصالح الرسمية التي قد تكون وراء ذلك..
انتهى البيان
وكانت الخارجية الفرنسية قد استدعت في 27 نيسان/ابريل السفيرة السورية لمياء شكور عقب إدانة باريس لحملة القمع الذي يمارسه النظام السوري ضد المتظاهرين.
ويشار إلى أن حملة القمع ضد المتظاهرين المنادين بالديمقراطية أسفرت عن أكثر من ألف قتيل في أوساط المدنيين بحسب منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان
امكانية اضافة تعليقات وردود بأسمك بتسجيل الدخول من هنا

0 مشاركات:

إرسال تعليق