منافسة الكترونية شرسة في عام 2010

video
دل مؤشرات كثيرة على أن العام المقبل 2011 هو عام المنافسة الإلكترونية. ومع التطور التقني الذي يشهده العالم يومياً، تظهر اختراعات إلكترونية تُقرّب الخيال من الواقع، وتضع أسساً لحلبة مصارعة تقنية بين الشركات، عبر إضافة خصائص فريدة إلى أجهزتها. والهدف من ذلك التنافس على كسب أكبر عدد من الأسواق والمستهلكين، نقلاً عن تقرير بثته "العربية" الجمعة 24-12-2010.
وقد شهد العام الجاري 2010 ثورة في عالم التكنولوجيا عندما أطلقت شركة أبل جهاز الحاسوب الدفتري "آي باد" الذي بيعت منه ملايين النسخ عبر العالم، وهي ثورة يتوقع الخبراء أن تستمر في العام المقبل مع اندفاع بقية شركات التكنولوجيا في محاولة للفوز بحصة من هذه السوق الواعدة.

ومن بين الشركات المتنافسة، شركة البرمجيات الألمانية نيوفوني التي طرحت في الأسواق جهاز WE TAB، لمنافسة جهاز "آي باد"، ويتم تشغيله بواسطة نظام لينكس المجاني.


لكن المنافس الحقيقي لهيمنة "آي باد" قد يكون جهاز GALAXY TAB من شركة سامسونغ، والذي باع أكثر من مليون نسخة في أيام قليلة، ويتميز بعدة مواصفات منها خفة وزنه.


ويقول المتحدث باسم "سامسونغ" توماس ريتشر إن غالاكسي تاب يتميز بحجمه المثالي وسهولة حمله، إذ يبلغ وزنه 380 غراماً فقط.


لكن المنافسة يمكن أن تأتي من حيث لا يتوقع البعض، فشركة التلفونات الذكية الكندية بلاك بيري أعلنت في سبتمبر/أيلول الماضي عن جهاز فريد من نوعه من حيث سماكته والتي تبلغ 10 ملليميترات فقط.


ويقول لوك بيترز رئيس تحرير مجلة T3 في العام القادم ستطرح بلاك بيري في الاسواق جهاز بلاي بوك.


كما يتوقع الخبراء أن لا تقف عملاقة صناعة البرماجيات ميكروسوف مكتوفة الأيدي، لاسيما بعد أن نجحت في تسويق ويندوز فون سبعة العام الماضي.

0 مشاركات:

إرسال تعليق